English

‎المركز المصري للحقوق الاقتصادية والاجتماعية يطالب بوقف الاعتداءات الإسرائيلية ضد الفلسطينيين وتصدي المجتمع الدولي لسياسات الفصل العنصري..

يتابع المركز، انتفاضة الأشقاء الفلسطينيين ضد سياسات الفصل العنصري والإخلاء القسري التي تمارسها سلطات الاحتلال، ويدين المركز المصري بأشد العبارات المجازر الوحشية التي ترتكبها سلطات الاحتلال في حق الشعب الفلسطيني بمختلف فئاته في كل من غزة والقدس والضفة الغربية، تلك الهجمات الشرسة لا سيما علي قطاع غزة والتي وصل عدد شهدائها وجرحاها حتى الآن الى أكثر من 190شهيداً، من بينهم عشرات الأطفال والنساء، وإصابة أكثر من ١٢٠٠ جريح، مما يجسد قسوة وعشوائية هجمات قوات الاحتلال.

وإلي جانب سقوط هذا العدد الكبير من الأبرياء فثمة أبراج ومبان سكنية تسوى بالأرض بواسطة الصواريخ المدمرة والطائرات الحربية، وفوق هذا وذاك تتم مصادرة الأراضي والممتلكات وتخريب المزارع، وتدمير مكاتب ووسائل إعلام وإتلاف معدات الصحفيين والمراسلين، والتنكيل بهم واستهدافهم.

ونؤكد على أن ما تفعله السلطات الإسرائيلية بسكان حي “الشيخ جراح”، وغيره من أحياء القدس مناقض للقوانين الدولية، فليس من الممكن أن تفرض إسرائيل مجموعة قوانين خاصة بها في الأراضي المحتلة، لطرد الفلسطينيين من منازلهم”.

إننا وإذ نتابع ببالغ القلق ما يحدث في القدس و وغزة وغيرها من بقاع الأراضي المحتلة، فإنه يؤكد على “الدعم المطلق” للحق الفلسطيني،ويدين سياسات التمييز والفصل العنصري التي تمارس تجاه الشعب الفلسطيني.

‎وأمام هذه الجرائم التي تشكل جرائم حرب، نطالب السلطات المصرية بالاستمرار في تقديم الدعم اللازم لتعزيز صمود الشعب الفلسطيني وكسر الحصار عن قطاع غزة وفتح المعابر بشكل دائم. ‎وندعو المجتمع الدولي والمؤسسات الصحفية والإعلامية والحقوقية في العالم أجمع إلى التحرك فوراً لوقف تلك المجازر وإدانتها.

كما يؤكد المركز علي انضمامه إلى المطالب التي تبناها “مركز القاهرة لدراسات حقوق الإنسان” في بيان صادر عنه، والتي تطالب المجتمع الدولي بالآتي:‎

-الاعتراف بحقيقة فرض إسرائيل نظام فصل عنصري على الشعب الفلسطيني ككل، واتخاذ إجراءات فورية ومباشرة وفعالة لضمان عدم المساهمة، بشكل مباشر أو غير مباشر، في الحفاظ عليه، بما في ذلك من خلال العقوبات، وحظر الأسلحة وحظر السفر والتدابير الأخرى.‎

-إعادة تشكيل لجنة الأمم المتحدة الخاصة بمناهضة الفصل العنصري، ومركز الأمم المتحدة لمناهضة الفصل العنصري؛ لمعالجة الفصل العنصري الإسرائيلي. فهذه الهيئات مارست دوراً أساسياً في بناء الدعم الدولي للقضاء على الفصل العنصري في جنوب إفريقيا.

-دعم العدالة وآليات المساءلة الدولية، بما في ذلك فتح المحكمة الجنائية الدولية تحقيق عاجل حول الوضع في فلسطين، وتفعيل آليات الولاية القضائية الدولية على الجناة المشتبه في ارتكابهم جرائم دولية في المناطق التابعة لولاياتهم القضائية، ومتابعة تنفيذ قرارات المساءلة التي اعتمدها مجلس حقوق الإنسان بالأمم المتحدة، وكذلك توصيات آليات التحقيق السابقة للأمم المتحدة بشأن فلسطين.

-دعوة مجلس حقوق الإنسان بالأمم المتحدة لعقد جلسة خاصة على وجه السرعة؛ لمعالجة الوضع المتدهور لحقوق الإنسان.