بيانات صحفية بيانات مشتركة عدالة جنائية

الاجتماع التأسيسى “لحملة الدفاع عن طلاب مصر “

دعت مؤسسة حرية الفكر والتعبير، عدد من المؤسسات المهتمة بوضعية طلاب الجامعات المصرية، لعقد اجتماع يهدف إلى التشاور حول إمكانية إطلاق حملة للدفاع عن طلاب الجامعات المصرية، إزاء ما يتعرضون له من عنف متزايد فى الآونة الأخيرة.

وقد استجابت عدد من المؤسسات، وحضر عن كل مؤسسة أحد المندوبين ، إلى جانب حضور أحد النشطين بشبين الكوم، وعدد من طلاب جامعة المنوفية، والذين كانوا قد تعرضوا لحالة من العنف الشديد ، داخل الحرم الجامعى . ومن ثم أستعرض الحضور ما يتعرض له الطلاب من عنف بمختلف الجامعات المصرية.

وكان ذلك العرض، بمثابة الإجابة على التساؤل الأول : والمتعلق بهل هناك ضرورة لطرح حملة للدفاع عن الطلاب ؟ وكانت الإجابة بالطبع هناك ضرورة ملحة لإطلاق حملة للدفاع عن الطلاب .

أما التساؤل الثانى والمتعلق بأهداف الحملة ؟

– فقد تعددت الرؤى حول أهداف الحملة، فمن الحضور من رأى أن الحملة يجب أن تعمل على تنمية وعى الطلاب، حول كيفية التعامل مع الانتهاكات، التى يتعرضون لها ، بمعنى كيف يتعامل الطالب مع التحقيقات التى يتعرض لها، أو مع مجالس التأديب، أو فى حالات الاعتقال والعرض على النيابة. ومن ثم فان هناك ضرورة لوجود أنشطة تهدف إلى توعية الطلاب بحقوقهم .

– كما طرح البعض ضرورة أن تهتم الحملة بإصدار تقرير نوعى حول أوضاع الجامعات المصرية ، إلى جانب عقد ندوة حول طبيعة الانتهاكات التى تعرض لها الطلاب فى الآونة الأخيرة.

– كما طرح البعض ضرورة عقد لقاءات بالمناطق التى تعرض لها الطلاب للعنف، مثال شبين الكوم، وذلك بهدف إلقاء الضوء على تلك الانتهاكات ، إلى جانب دعوة المحامين المهتمين بقضايا حقوق الأنسان بالمحافظات المختلفة، للعمل فى إطار أنشطة الحملة . ذلك أن طلاب الجامعات الأقليمية، يعانون من عدم الاهتمام بقضاياهم، بدرجة تفوق كثيرا طلاب جامعات القاهرة وعين شمس على سبيل المثال.

– ومن ثم كانت هناك ضرورة أن تعمل كل مؤسسة على تقديم قائمة بالمحامين الذين تتعامل معهم كل مؤسسة فى مختلف المحافظات، حتى يتسنى للحملة الاستفادة منهم فى إطار أنشطة الحملة.

– ومن جانب أخر طرح البعض فكرة الإعتماد على البرشور / المطوية ، كأداة لتوعية الطلاب بمختلف حقوقهم.

– وتأسيس مدونة خاصة بالحملة، يهدف إلى دعوة كافة المهتمين بقضايا الطلاب إلى الإنضمام لأعمال الحملة، وخاصة المحامين بمختلف المحافظات.

– العمل على ترجمة بيانات الحملة وذلك بهدف دعوة المؤسسات الدولية لدعم أنشطة الحملة.

– أما عن أسم الحملة فقد تعددت التسميات التى طرحها الحضور، ومنها: –

الحملة المصرية للدفاع عن الطلاب – لجنة الدفع عن طلاب مصر – اللجنة الحقوقية للدفاع عن طلاب مصر- حملة حماية طلاب مصر – حملة الدفاع عن الحريات الطلابية- ألحقونا – جامعة حرة –

وأنتهي الحضور إلى الاتفاق على تسمية الحملة تحت أسم “حملة الدفاع عن طلاب مصر”

وهى تهدف بالأساس إلى تقديم الدعم القانونى وتوعية الطلاب بمختلف حقوقهم، وفضح الأنتهاكات التى يتعرضون لها .

على أن يتم النظر إلى أنشطة الحملة فى ضوء انقسامها إلى مرحلتين :

المرحلة الأولى : وهى تمثل الشهر ونصف الشهر المتبقي من العام الدراسي الحالي . وهى مرحلة تهدف بالأساس إلى العمل على إعلان إطلاق الحملة، وتقديم الدعم القانونى للطلاب ضحايا الإنتهاكات.

المرحلة الثانية : وهى تمثل الفترة من إجازة الصيف، وحتى نهاية العام الدراسي القادم.

هذا وقد تم الاتفاق على كتابة البيان التاسيسى للحملة، والدعوة لمؤتمر صحفى للإعلان عن الحملة.

وقد حضر الإجتماع مندوبين عن :

– الجمعية المصرية للنهوض بالمشاركة المجتمعية .

– الشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان.

– المركز المصري للحقوق الاقتصادية والاجتماعية.

– المنظمة المصرية لحقوق الإنسان .

– مركز النديم لعلاج ضحايا العنف.

– مؤسسة المرأة الجديدة.

– مركز هشام مبارك للقانون.

– مؤسسة حرية الفكر والتعبير.

– نشطاء أفراد

ضع تعليقا

اضغط للتغليق