إصدارات عمل ونقابات

عمال بین شقي رحى

ما زال مسلسل تسریح العمال والتنكیل بهم مستمرا، وكأن وضع الیوم هو البارحة بكل تفاصیله وملابساته. عمال یطالبون بمستحقاتهم التي طالما طالبوا بها عدة مرات على مدار سنین، وإدارة شركة استثماریة تنكل علیهم هذه الحقوق بل تزید في التعسف تجاههم وتنكل بهم مستهدفة تنفیذ سیاستها في تقلیل العمالة بتشرید ما یقرب من ثلث عدد لعمال، للحفاظ على وضعیتها وأرباحها دون النظر لحیاة هؤلاء العمال وأسرهم. لیس ذلك فحسب بل تزید تلك الإدارة في تجاهلها لوساطة وزیر القوى العاملة والمحافظ وعدد من البرلمانیین، الذین بدورهم وقفوا مكتوفي الأیدي لیتركوا العمال یلقون مصیرهم لیعانوا من البطالة وشظف العیش.

أحوال عمال مصنع الضفائر الكهربائیة التابع لشركة إس إى وایرنج سیستمز إیجیبت ببورسعید، البالغ عددهم ١٦٠٠ عاملا هي قصة هذا التقریر التي سمعنا عن قصص مشابهة لها كثی ا ر قبل الثورة وبعدها، وكأننا لم نبرح مكاننا، نفس السیاسات، ونفس التعسف، ونفس الأداء الحكومي في ترك العمال فریسة لتحقیق مصالح المستثمرین