عمال “كير سيرفس” بمعسكر قوات حفظ السلام يبدأون اعتصاما وإضرابا عن العمل بسبب تدني الأجور والخدمات
بيانات صحفية عمل ونقابات

عمال “كير سيرفس” بمعسكر قوات حفظ السلام يبدأون اعتصاما وإضرابا عن العمل بسبب تدني الأجور والخدمات

بدأ العشرات من العمال التابعين لشركة “كير سيرفس” في معسكر قوات حفظ السلام بمنطقتي شرم الشيخ والشيخ زويد، اعتصاما وإضرابا عن العمل، اليوم، الأحد 26 نوفمبر 2023، احتجاجا على تدني أوضاعهم المعيشية في الأجور والخدمات داخل المعسكر، فضلا عن وقائع فساد.

وتوقف العمل داخل المعسكر بعد إضراب العمال البالغ عددهم حوالي 400 عامل، يقدمون خدمات متنوعة داخل المعسكر، من بينها أعمال سباكة، وورش صيانة، وخدمات نظافة، الطبخ، والمغسلة، والسوق التجارية، في الوقت الذي تلقى عمال الشركة في منطقة العريش تهديدات بالفصل حال مشاركتهم في الاعتصام، بحسب عدد من زملائهم.

وأشار عدد من العمال المحتجين إلى تدني مرتباتهم الشهرية التي يصل متوسطها إلى 4000 جنيه لمن يعمل عدد سنوات تصل إلى 25 سنة، أما عمال النظافة فمرتباتهم لا تتعدى 2000 جنيه.

وأوضح أحد العمال أنهم لم يحصلوا على زيادة في مرتباتهم منذ بداية أزمة وباء كورونا في 2020، مضيفا أنه قبيل تجديد العقود أقرت القوة الدولية زيادة قدرها 50% من المرتب ولم يتم صرفها حتى بعد تجديد العقود في بداية أكتوبر الماضي، حتى فوجيء العمال بقرار من إدارة “كير سيرفيس” بزيادة في المرتب قدرها 25% فقط.

كما أقرت القوة الدولية بدل وجبة جافة يصل قدره إلى 12 دولارا يوميا، لكن الشركة كان تصرف لهم بدل وجبة جافة قدره 300 جنيه شهريا.

يطالب المعتصمون أيضا بتحري الشفافية في الترقيات والدرجات، فضلا عن ضمانات الرعاية الصحية، مشيرين إلى أن خامة الزي الرسمي الذي تصرفه لهم الشركة كير سيرفس تسبب لهم مشاكل جلدية، بالإضافة للسكن غير المجهز وغير الآدمي، على حد تعبيرهم، مؤكدين أنهم لن يتنازلوا عن زيادة مرتباتهم بنسبة 100%، نظرا لعمل الكثير منهم منذ وجود القوات الدولية في بداية الثمانينات، في الوقت الذي لا تتعدى مرتبات عدد منهم 3000 جنيه.

يذكر أن العاملين بمعسكر قوات حفظ السلام والتابعين لشركة كير سيرفس نظموا إضرابا واعتصاما عن العمل في العام 2011 و2012 بسبب المطالب السابق ذكرها.

Leave feedback about this