“القضاء الإداري” تُصدر حكمًا تمهيديًا بإحالة دعويي وقف إزالات نزلة السمان للجنة خبراء لإعداد تقرير بعد سداد 100 ألف جنيه  
أحكام بيانات صحفية

“القضاء الإداري” تُصدر حكمًا تمهيديًا بإحالة دعويي وقف إزالات نزلة السمان للجنة خبراء لإعداد تقرير بعد سداد 100 ألف جنيه  

أصدرت محكمة القضاء الإداري في جلستها المنعقدة اليوم الخميس، حكمًا تمهيديًا بإحالة دعويي إزالات نزلة السمان للجنة ثلاثية من خبراء وزارة العدل بأمانة 50 ألف لكل دعوى، أي 100 ألف جنيه في الدعويين، على أن يتم السداد قبل 1 يناير المقبل.

كانت محكمة القضاء الإداري، قررت حجز الدعويين المقامتين من مالكي وشاغلي العقارات بمنطقة نزلة ‏السمان في محافظة ‏الجيزة، والمقيدتين برقمي 3176 لسنة 76، و19981 لسنة 76 ق، واللتين طالبتا بوقف تنفيذ القرارات الصادرة ‏بشأن أكثر من 390 ‏عقارا مملوكا لهم، للحكم بجلسة اليوم الخميس.

وقررت محكمة القضاء الإداري تحديد جلسة 1 يناير المقبل في حالة عدم السداد، وجلسة 26 فبرير في حالة السداد.

وفي حكمها التمهيدي اليوم، قضت المحكمة بإحالة الدعويين إلى مصلحة خبراء وزارة العدل، وكلفتها بشكيل لجنة خبراء ثلاثية للانتقال لمنطقة نزلة السمان، وإعداد تقرير وتقديمه للمحكمة، على أن ستواصل نظر القضية بجلسة 26 فبراير إذا تم سداد المبلغ. وحضر جلسة اليوم، محامو المركز المصري للحقوق الاقتصادية والاجتماعية، والعشرات من الأهالي والمتضامنين.

وفي وقت سابق تمسك محامو المركز المصري، بالتعاون مع مكتب المحامي خالد علي “دفاع”، ومحامو النزلة، ‏بصفتهم وكلاء عن المدعين، بإثبات طلب هيئة الدفاع بانتقال المحكمة لمعاينة منطقة نزلة السمان، والاطلاع على كل ما تم من عمليات ‏إزالة بها، وغير ذلك من مخالفات لقانون نزع الملكية للمنفعة العامة بمحضر الجلسة.

وذلك وفقا لنص المادة 131 من قانون الإثبات التي نصت على أن: (للمحكمة من تلقاء نفسها أو بناء على طلب أحد الخصوم أن تقرر ‏الانتقال لمعاينة المتنازع فيه أو أن تندب أحد قضاتها لذلك، وتحرر المحكمة أو القاضي محضرا تبين فيه جميع الأعمال المتعلقة بالمعاينة ‏وإلا كان العمل باطلا)، إلا أن هيئة المحكمة رفضت طلبات الدفاع، ولكنها قررت لاحقا إرفاق طلبات هيئة الدفاع بمحضر الجلسة.

كان محامو المركز المصري وبالتعاون مع مركز (دفاع) للمحامي بالنقض خالد علي، ومحامو النزلة، أقاموا بالنيابة عن ‏ملاك وشاغلي ‏العقارات في “النزلة”، دعوى أولى طالبوا فيها بوقف تنفيذ القرار السلبي بالامتناع عن إخطار المدعي بطبيعة ‏ونوع القرار الصادر بشأن ‏عقارهم، بما ترتب على ذلك من آثار، أبرزها؛ عدم التعرض للطاعنين في العقارات التي ‏يملكونها ويقطنوا بها، ووقف أعمال الإزالة ‏والاستيلاء المؤقت، مع ما يترتب على ذلك من آثار، مع إلزام المدعي عليهم ‏بالمصروفات ومقابل أتعاب المحاماة.‏

ولما صدر قرار الإزالة الذي يرتكن إلى قانون نزع الملكية رقم 3503 لسنة 2021، والصادر عن رئيس مجلس الوزراء، ‏طالب ‏المدعون في دعوى حديثة – قبل ضم الدعويين معا وتعديل طلبات الدفاع – بوقف تنفيذ القرار لما يترتب على ذلك من ‏آثار أبرزها؛ تبيان ‏ما إذا كانت العقارات خاضعة لقرار نزع الملكية للمنفعة العامة من عدمه، وإطلاع المدعي على خطة ‏تطوير منطقة نزلة السمان، وما ‏سيتم بشأنها، مع ما يترتب على ذلك من آثار أبرزها؛ عدم التعرض للعقارات بالهدم أو ‏الإزالة حتى يتم تحديد طبيعة القرار، وحجم ‏التعويض نتيجة الإزالة، طبقا لنصوص قانون نزع الملكية للمنفعة العامة والبديل ‏السكني المتاح له مع ما يترتب على ذلك من آثار.

كما طالب المدعون بوقف تنفيذ القرار السلبي بالامتناع عن عقد حوار مجتمعي مع أهالي نزلة السمان، ومن بينهم المدعين، ‏وعرض ‏مشروعات التطوير المقترحة عليهم ومناقشتها معهم للوصول معهم إلى أفضل مقترحات التطوير التي توازن بين ‏تطوير المنطقة وبقائهم ‏فيها بما يترتب على ذلك من آثار، مع إلزام المطعون ضدهم بالمصروفات ومقابل أتعاب المحاماة عن ‏هذا الشق.

اختصمت الدعويان كل من رئيس مجلس الوزراء، ووزيري السياحة، والإسكان، ومحافظ الجيزة، ورئيس حي الهرم، كذلك ‏رئيس صندوق ‏تطوير المناطق العشوائية، ورئيس مجلس إدارة هيئة المجتمعات العمرانية الجديدة، بصفاتهم جميعا.

يذكر أن الشروع في إزالة هذه العقارات لم يزامنه صدور قرارات نزع ملكية وتحديد البدائل، سوى تسليم أحد المزال ‏عقاراتهم وحدة ‏سكنية (حق انتفاع) رغم ملكيته للعقار المزال، ووفق مخطط محافظة الجيزة، من المستهدف نقل 4800 أسرة من نزلة السمان.

Leave feedback about this