حافظوا على حياتهم ولا تبخسوهم حقوقهم.. “المركز المصري” يتضامن مع عمال مصنع بشاي للصلب المضربين ويُطالب بحل مشاكلهم
غير مصنف

حافظوا على حياتهم ولا تبخسوهم حقوقهم.. “المركز المصري” يتضامن مع عمال مصنع بشاي للصلب المضربين ويُطالب بحل مشاكلهم

حافظوا على حياتهم ولا تبخسوهم حقوقهم.. “المركز المصري” يتضامن مع عمال مصنع بشاي للصلب المضربين ويُطالب بحل مشاكلهم

 

يُعلن المركز المصري للحقوق الاقتصادية والاجتماعية تضامنه مع عمال مصنع بشاي للصلب، ويُطالب بتمكينهم من حقوقهم المالية، واتخاذ احتياطات السلامة اللازمة للحفاظ على حياتهم أثناء العمل.

ويؤكد المركز أن الحفاظ على حياة العمال وتوفير بيئة عمل مناسبة أولوية قصوى لا ينبغي التفريط فيها أو التنازل عنها، فحياة العامل أهم من أي مكاسب مادية، ويجب الحفاظ عليها بأي ثمن، فالعمال قبل الاستثمار وتحقيق المكاسب.

كان العمال أعلنوا إضرابهم عن العمل حتى الحصول على مستحقاتهم المالية بالكامل، خاصة بعد وقوع سلسلة من محاولات الانتحار لعدد منهم بسبب مرورهم بضائقة مالية شديدة تسببت فيها إدارة المصنع بعد حرمانهم من حقوقهم، حسب تأكيدهم.

ومؤخرًا وقعت العديد من الحوادث داخل المصنع بسبب غياب احتياطات الأمن التي يجب أن تتخذها الشركات والمصانع.

ويطالب العمال بعلاج تشوهات الأجور، مؤكدين أن متوسطات الرواتب تتراوح ما بين 1200 و4 آلاف جنيه، وهو مبلغ ضئيل لا يفي باحتياجات العامل وأسرته وسط غلاء مستمر في السلع والخدمات وتكاليق المعيشة.

وكان عمال شركة بشاي للصلب أعلنوا تعليق التفاوض مع إدارة الشركة، وإغلاق الأبواب الرئيسية لمنع خروج (جرارات نقل الحديد)، بعد تكرر حوادث الانتحار بين العمال خلال الفترة الأخيرة بسبب عدم قدرتهم على الوفاء بالتزاماتهم المالية واحتياجات أسرهم، إضافة إلى تحرير محاضر من قبل الإدارة ضد 11 عاملا بدعوى التحريض على الإضراب والقيام بأعمال تخريبية.

ويطالب المركز المصري الجهات المسؤولة بالدولة وعلى رأسها وزارتي القوى العاملة والاستثمار ولجنة القوى العاملة بالبرلمان، بالتدخل الفوري وتقصي حقيقة ما يحدث ضد عمال الشركة حرصًا على إعلاء قيمة القانون، وتوفير الحماية الكافية لهم، وعدم تركهم فريسة للتلاعب، وترك مصائرهم ومصائر عائلاتهم في مواجهة المجهول وسط ظروف معيشية صعبة يعانون فيها من ضغط غلاء الأسعار ومتطلبات المعيشة.

 

 

 

 

Leave feedback about this