آثار | طعن للمركز المصري لإلزام الحكومة باعتبار قصر “فؤاد سراج الدين” من الآثار
النشاط القانوني

آثار | طعن للمركز المصري لإلزام الحكومة باعتبار قصر “فؤاد سراج الدين” من الآثار

أقام المركز المصر الطعن رقم 5036 لسنة 69 ق أمام محكمة القضاء الإداري لإلزام الحكومة باعتبار قصر فؤاد سراج الدين أثرا، وهو القرار الذي ترفض الحكومة إصداره على الرغم من توافر كافة الشروط القانونية لاعتبار القصر أثرا.

وتضح الحكومة في لوائح هيئة الآثار ثلاثة شروط لاعتبار أي بناية آثرا: الأول أن يكون مر على إنشاء العقار 100عام أو أكثر ويكون نتاجا للفنون أو العلوم أو الآداب أو الاديان التي قامت على أرض مصر.

ومن الجدير بالذكر أن القصر تم بنائه في عام 1908، ويعود لصاحبه كارل بايرلي مؤسس بنك كريدي فونسييه ايجيبسيان وهو أول بنك للتمويل العقاري في مصر والذي اشترى الأرض من شركه النيل للأراضي الزراعيه سنه 1905 ثم كلف المهندس كارلو براومبوليني بتصميمه سنه 1906. وبعد وفاة صاحب القصر تم تأجيره للسفارة الألمانية وكان إمبراطور ألمانيا يأتى إلى مصر ليقيم فى القصر شتاءً كعادة أثرياء العالم الذين كانوا يقضون معظم فصل الشتاء فى مصر، وحينما قامت الحرب العالمية الأولى وضع القصر تحت الحراسة إلى أن وقعت معاهدة فرساي سنه 1919 فرفعت الحراسة عنه وبيع إلى عائلة سويدية حولته إلى مدرسة داخلية لتنافس مدارس الميرديدييه، وهي المدارس المفضلة فى وقتها للطبقه العليا فى مصر، ولكن باء المشروع بالفشل. وفى سنه 1930 اشترى سراج الدين باشا القصر هديه لزوجته زكية هانم البدراوي وعاش الابن فؤاد سراج الدين فى القصر إلى أن توفي سنة 2000. والقصر مكون من طابقين عدا البدروم وكان يطلق عليه بيت العائلة، ويعد من أجمل قصور جاردن سيتي، ويقع في مواجهه قصر النحاس باشا، وكان مطلا على النيل، واستجلب للقصر أفخر أنواع الرخام الإيطالى وزينت نوافذه بالزجاج المعشق، وبه مصعد أثري ومدفأة من الرخام.

والشرط الثاني أن يكون ذو قيمة أثرية أو فنية أو أهمية تاريخية باعتباره مظهرا من مظاهر الحضارة المصرية أو غيرها من الحضارات الأخرى التي قامت على أرض مصر. وقد شهد القصر العديد من الحفلات وغنت به أم كلثوم وعبد الحليم حافظ، ومن الشخصيات التى زارت القصر الملك فاروق والنحاس باشا وجمال عبد الناصر وأنور السادات، والعديد من الشخصيات التى لعبت أدوارا فى حياة مصر السياسية والثقافية، كما أن صاحب القصر

test text 1
test text 1

لم يمانع من تصوير بعض الأفلام السينمائية في قصره، وأشهرها فيلم “شروق وغروب”. وكتبت أيضا رواية عن القصر بقلم سامية سراج الدين وهي رواية “بيت العائلة” التي تصف فيها الحياة في القصر وكان من إصدارات دار الشروق.

وثالث  هذه الشروط هو أن يكون الأثر قد أنتج أو نشأ علي أرض مصر أو له صلة تاريخية بها وهو بالطبع متوفر لدى قصر فؤاد سراج الدين، لوجوده بحي جاردن سيتي بالعاصمة المصرية.

ويعتبر القصر شاهدا على حقبة هامة من تاريخ مصر المعاصر، فهو أحد أملاك فؤاد سراج الدين وهو السياسي البارز الذي تولى عده وزارات منها وزارة الزراعة والداخليه والمالية، وبعد قيام ثوره 1952 تعاون مع الضباط الأحرار ثم حدثت بينهم جفوة بسبب تأميم أملاكه عدا هذا القصر حيث قبض عليه مرتين وسجن لعدة أشهر ثم وضع تحت الحراسة والإقامه الجبرية فى هذا القصر.

وتعد هذه الدعوى واحدة من دعاوى أخرى أقامها المركز المصري حرصا منه على الحفاظ على آثار مصر والتي تمتد لحضارات مختلفة (فرعونية، رومانية، قبطية، إسلامية، حديثة) وقيم أثرية ثمينة تتمثل في عدد من القصور والمتاحف والطرز المعمارية التي شيدت بأساليب فنية تنتمي لمدارس عدة، لا يمكن التفريط فيها لكونها تشكل علامات بارزة كجزء لا يتجزأ من تاريخ مصر العامر بالآثار والتحف البنائية.

عريضة طعن قصر فؤاد سراج الدين

Leave feedback about this