القضاء الإدارى ينظر غداً إلزام الداخلية بوقف استخدام أي أسلحة في فض التظاهرات تعرض حياة المتظاهرين للخطر
أخرى بيانات مشتركة

القضاء الإدارى ينظر غداً إلزام الداخلية بوقف استخدام أي أسلحة في فض التظاهرات تعرض حياة المتظاهرين للخطر

الاثنين 26/11/2012

تنظر غدًا –الثلاثاء- الدائرة الأولى بمحكمة القضاء الإداري بالقاهرة الدعوى التي أقامها مالك مصطفى وفاطمة عابد، لوقف تنفيذ وإلغاء قرار وزير الداخلية رقم 1567 لسنة 1964 فيما ذهب إليه من التصريح للداخلية باستخدام الأسلحة والذخائر في فض التظاهرات أو التجمهر أو الاعتصام، وكذا وقف تنفيذ وإلغاء القرار السلبي بالامتناع عن إصدار قرار يحظر على السلطات التنفيذية تفريق التظاهرات والاعتصامات بالرصاص الحي أو المطاطي أو الخرطوش أو قنابل الغاز أو أى أسلحة أخرى تعرض حياة المصريين للخطر.

هذا وقد طالب فريق الدفاع بإحالة القضية للمحكمة الدستورية العليا للفصل فى مدى دستورية الفقرة الثالثة من المادة 102 من قانون الشرطة رقم 109 لسنة 1971، والفقرة الثالثة من المادة 1 من قرار وزير الداخلية رقم 156 لسنة 1964 بشأن استعمال الأسلحة النارية، لما تحمله هذه النصوص من تصريح بالقتل يؤدى بحياة المتظاهرين، ويسمح بالعدوان على أجسادهم، مما يعصف بضمانات الحق فى الحياة وسلامة الجسد، ويهدر أصل من أصول حرية الرأي والتعبير، والحق في التجمع والتظاهر والاعتصام، فإذا كان الدستور والقانون والاتفاقيات الدولية التي صادقت عليها مصر تؤكد على كون التظاهر والتجمهر والاعتصام حقوق فيجب أن تكفل الوسائل التي تحمي المواطنين عند ممارستهم لها.

ومن الجدير بالذكر أن فريق الدفاع فى هذه القضية يتكون من المركز المصري للحقوق الاقتصادية والاجتماعية، ومركز النديم لتأهيل ضحايا العنف، وانضم إليهما كلًا من: مؤسسة حرية الفكر والتعبير، والمبادرة المصرية للحقوق الشخصية، والشبكة العربية لمعلومات حقوق الانسان.

مرفقات:

1 ـ صحيفة الطعن بإلزام الداخلية بوقف استخدام أي أسلحة في فض التظاهرات تعرض حياة المتظاهرين للخطر

2 ـ طعنان لإيقاف تفريق التظاهرات والاعتصامات بالرصاص والغاز  

Leave feedback about this