المستقلة بـ"صيانكو" تنظم اعتصاما تصاعديا مفتوحا أمام مكتب رئيس الشركة
غير مصنف

المستقلة بـ"صيانكو" تنظم اعتصاما تصاعديا مفتوحا أمام مكتب رئيس الشركة

نظم أعضاء النقابة المستقلة للعاملين بالشركة المصرية للخدمات الفنية وصيانة الأجهزة “صيانكو” اليوم 11 ديسمبر 2011 اعتصاما تصاعديا مفتوحا أمام مكتب رئيس مجلس الإدارة عبد المجيد الرشيدي، للمطالبة بإقالته، وأعلنوا أن الاعتصام سيبدأ بأعضاء مجلس إدارة النقابة، وإذا لم يتم الاستجابة لمطالبهم سينضم أعضاء اللجان الفرعية ثم باقي أعضاء النقابة والبالغ عددهم 2000 عاملا.

أشار الأمين العام للنقابة المستقلة بالشركة “ياسر الشيخ” إلى أن وضع العمال أصبح غير مفهوم خاصة بعد تغيير اسم الشركة (من الشركة المصرية لصيانة الأجهزة إلى الشركة المصرية للخدمات الفنية وصيانة الأجهزة)، مضيفا أن الشركة جددت عقودهم في شهر يوليو الماضي على الاسم القديم، دون أن يحدث تعديل حتى الآن للعقد.

وأضاف الشيخ، أن عمال الشركة قدموا مطالبهم للرشيدي منذ 9 شهور، ولم يهتم بالنظر فيها أو الرد عليهم.

وتتمثل مشاكل العمال في التالي:ـ

1ـ رفض الإدارة متابعة مالية الشركة من قبل ممثلين عن العاملين الذين فوضوا “النقابة المستقلة” لذلك، على أساس أن متابعة المالية مصلحة عامة لجميع العاملين.

2ـ عدم مساواة العاملين في الشركات الأربعة (بتروتريد، صيانكو، بوتاجاسكو، أبيسكو) خاصة فيما يتعلق بالحافز الربع سنوي وأيام الراحات الرسمية، حيث أنهم يحصلون على يوم واحد إجازة أسبوعية في حين أن الشركات الأخرى تحصل على يومين.

3ـ ظهور مشكلة بأموال التأمينات الاجتماعية والتي يتم خصم مبالغ شهرية من العاملين لحسابها تتراوح ما بين 170 و180 جنيها، في حين يتم تسديد 70 جنيها فقط، وأحيانا لا يتم التسديد نهائيا، وإصرار الإدارة على اتباع سياسة عدم المكاشفة.

4ـ تصريح رئيس الشركة بتخفيض حافز الإنتاج الجماعي والذي كان 150% بنسبة سيقررها هو.

5ـ عدم إعادة النظر في عقد العمل بعد تغيير اسم الشركة.

6ـ عدم صدور قرار بتثبيت جميع العاملين المؤقتين حتى الآن.

وأكد عمال الشركة أن مطلب رحيل رئيس مجلس الإدارة هو المطلب الأساسي وأنهم لن يفضوا اعتصامهم قبل تحقيقه.

جدير بالذكر أن عمال الشركة المصرية للخدمات الفنية وصيانة الأجهزة  والبالغ عددهم 4700 عاملا، والكائنة بالحي العاشر بمدينة نصر أمام سوق السيارات، قد قاموا بتنظيم عدد من الوقفات الاحتجاجية من أجل تنفيذ مطالبهم السابقة الذكر.

Leave feedback about this