English

مالك عدلى من داخل القفص: “بقالي 40 يوم مابشوفش الشمس”

English Version

تم بالأمس تجديد حبس المحامى والحقوقى مالك عدلي، وسيد البنا، و سيد جابر، وأحمد سالم لمدة 15 يوم للمرة الثالثة على التوالى، على خلفية اتهامهم بنشر “إشاعات” عن مصرية الجزيرتين تيران وصنافير.

جاء التجديد ليستمر حبس مالك فى زنزانة إنفرادية لمدة أربعين يوماً إحتياطياً حتى الآن، بالمخالفة للدستور المصرى وقوانين ولوائح السجون.

ننشر عن “أسماء على” زوجة “مالك عدلي” كلماته التي خاطب بها قاضي الجلسة ا من داخل قفص الإتهام بجلسة أمس بمحكمة شبرا الخيمة ثانى:

أنا مش عاوز أخرج، وعاوز أتحبس ودا تمن أنا عارف إنى بدفعه، أنا عاوز أتعامل زى أى سجين، أنا بتعامل أسوأ من جاسوس إسرئيلى، أنا عاوز أتعامل زى الجواسيس الإسرائيليين،
أنا عاوز أتعامل زى “هشام طلعت مصطفى” ولا زى بتوع الأموال العامة ولا المخدرات حتى…

أنا على فكرة مصرى والله، وعندى 35 سنة، وعندى بنت عندها سنتين عايز أربيها،
أنا بقالى 40 يوم مابشوفش الشمس غير وأنا جاى جلسة التجديد، أنا مافيش حتة فى جسمى سليمة من النوم على الارض، أنا مبعرفش أنام غير 3 ساعات بالكتير كل يوم، وكلهم كوابيس وكل مابفتكر إنى لو حصلى حاجة محدّش هيلحقنى معرفش انام.
أنا طلبت من إدارة السجن تشيل كل العلاج إلى قدامى علشان منتحرش، أنا ممكن بسهولة جدا أعمل دا؛ فقولوا لى إنتوا عاوزين منى ايه أقطّع شرايينى وأنتحر ؟!أنا مش لاقى حد أكلمه غيرك دلوقتى (محدثاً القاضى)، وأنا مبقتش أستحمل، ومش بقول الكلام دا علشان مش عاوز أتحبس لالالالا انا بقول لحضرتك انا عاوز أتحبس وكل الى عاوزه إنى أتعامل فى السجن وفقاً للقانون ولائحة السجون.

يذكر أن محامى دفاع “مالك عدلى” قد تقدموا بشكوى لرئيس مصلحة السجون بمطالب محددة بخصوص حالة موكلهم، والتعسف فى ظروف حبسه الإحتياطى.